شبكة ابداع

عذرا ... جارى عمل تجديدات شاملة بالمنتدى


    الفراغ العاطفي من كتاب ***حياه بلا احباط***

    شاطر
    avatar
    بنوته حبوبه
    عضــو جديــد
    عضــو جديــد

    حالتك ايه دلوقتى ؟ :
    انثى
    العمر : 22
    عدد المشاركات : 115
    العمل/الترفيه : طالبه بالمدرسه
    التقييم : 25
    الحالة : منتظره

    الفراغ العاطفي من كتاب ***حياه بلا احباط***

    مُساهمة من طرف بنوته حبوبه في الأربعاء يناير 11, 2012 3:50 am

    الموضوع الأكثر إصابة بين أوساط الشباب والفتيات تلك الفجوة التي يتعرض لها الجنسين لاسيما بعد فشل في قصة حب أو ظهور ما لا يتوقع.. أو انقطاع حبل الحب بين الحبيبين.
    وقد يأتي ضمور العاطفة في ظل تقلبات الحياة فقد يسافر الوالدين للعمل بعيداً عن الأولاد فيتسلل إليهم هذا الشعور ...... "الفراغ العاطفي".
    قد يرى إنسان أن هناك فتاة هي الأصلح لأن تكون شريكة حياته ولا يلبس إلا ويدرك أنها آخر من يمكن التفكير بها لتكون كذلك.
    "الفراغ العاطفي عبارة نسمعها كثيراً.. لاسيما في الآونة الأخيرة في أوساط الشباب والفتيات".
    • ترى كم منا بحاجة ماسة لإشباع فراغه العاطفي؟
    • وكم منا يحتاج أن يروي ظمأه العاطفي؟
    لاشك أن الكثيرين منا بحاجة لهذا الذي يسمى الأمن العاطفي أو الإستقرار العاطفي والإستقرار النفسي.
    اعتقد لو كانت وصفة علاجية في الصيدليات سوف يدفع فيها الناس أغلى الأثمان ليحصلوا عليها.. فالجميع لا يمكنه أن يعيش بغير عاطفة لكن يبدوا أن هذه السلعة الوحيدة التي لا يمكن أن تشترى بالمال.
    - إننا لسنا بحاجة لأن نخفي فراغنا العاطفي أو فقرنا الشديد للعاطفة لأنها واضحة وفاضحة تماماً في حياتنا.... وتظهر لا إرادية في تصرفاتنا.
    - ما لم يسد الإنسان حاجته للعاطفة.. ويشبع رغبته العاطفية فإن ذلك قد لا يكون في صالحه فيما بعد.
    - إذا كنت تستطيع أن تخفي حبك لشخص ما واشتياقك إليه وتغير لونك حال التحدث عنه.. واضطراب قلبك إذا ذكرته وابتهاج نفسك إذا تواصل معك، فإنك قد تنجح في إخفاء فراغك العاطفي.
    نحن لسنا بحاجة أن نخفي فراغنا العاطفي.. لكن السؤال أي نوع من العاطفة نحتاج إليه؟
    أي نوع من أنواع العاطفة نحتاج الى أن نكمله بداخلنا ونشعر به ليؤدي الى الإستقرار العاطفي؟
    هل هي عاطفة الوالدية "الأمومة والأبوة" ؟
    هل نحتاج الى صدر الأم الحنونة الذي نميل برؤوسنا عليه وننعم بدفء الأم وحنانها ؟ أم هى عاطفة الأب المتفهم الذي يحتوي أبنائه ويسمع إليهم ويوجه لهم النصح والإرشاد؟
    أم أننا بحاجة الى الطرف الآخر.. وشريك الحياة الذى يبعث في النفس الهدوء والسكينة والارتواء العاطفي؟
    أم أننا بحاجة الى عاطفة الصديق الوفي الذي يفرح لفرحنا ويبكي لجرحنا.. ويسمع لشكوانا؟
    الى أى عاطفه نحتاج ؟
    إن الفراغ العاطفي ليس عيباً فهو موجود بداخلنا جميعاً.. لكن بدرجات متفاوتة..ولا ينقص من قدر الإنسان اذا كان الفراغ فى معدله الطبيعى
    فشعورك أنك بحاجة للحب.. وأنك محتاج فعلاً لمن يعطيك هذا الشعور ويمنحك إياه... شعورك بأنك محتاج الى من يتفهمك في المنزل وينصت إليك ويراعي مشاعرك.. نوع من الفراغ العاطفي الذي تحتاجه.
    وغيرها.. الكثير والكثير من الإحتياجات.
    وحاجتك الى من يدعمك في العمل أو المنزل ثم تجد التجاهل.. رغم قدرة الآخرين على المساعدة.. يؤدي الى الإهمال العاطفي.

    إن العاطفة أمر لا يستهان به في حياة الناس فهو سبب كبير لأن يكون للحياة معنى - وكم مررنا بتجارب من الحب التي انتهت بنا يوماً الى الفراغ العاطفي
    يقول أحدهم :
    منذ كنت في المرحلة الثانوية كانت في حياتي فتاة لا أستطيع أن أمضي الى مدرستي صباحاً إلا بعد أن تمر من أمامي وأراها كأنها الشمس تشرق صباحاً....ظل هذا الأمر طيلة المرحلة الثانوية.. ولم أستطع أن أتحدث لها بكلمة واحدة.
    وفي المرحلة الجامعية مرت السنوات وأنا أترقبها وأتقصى عن أخبارها وأكون في غاية السعادة حين أراها.. وأيضاً لم أستطع أن أتحدث معها بكلمة واحدة.. لأن الظروف لم تمنحني هذه اللحظة وظل الأمر على ذلك 11 عاماً.. وذات مرة كالعادة أسأل عنها وإذا بي أعرف أنها صارت مرتبطة بشاب ما ... لم أكن أتخيل أن يأتي هذا اليوم.. حتى فوجئت أنني أحبها وقلبي متعلق بها منذ 11 عاماً.
    وكم أحسست بالألم والحسرة.. والفراغ العاطفي... ومرت الأيام.. وتناسيت الأمر تماماً ففى الايام دواء للكثير من الجراح .
    ولم ألبث إلا أيام وبدأت أطرق باب حب جديد ولم البث إلا وقد فتح الباب إذا بفتاة كأنها القمر ليلة البدر- عيناها زرقاء كأنها السماء الصافية- أخلاقها وحياؤها لا يمكنني وصفه، ظل الأمر مجرد إعجاب بها وكنت في غاية الحرج أن أتقدم لأطلب يدها لأنني أعرف الفارق المادي الشاسع بيني وبينها.
    ونصحني الكثيرين أن أتقدم ولن أخسر شيء إذا رفضت الإرتباط بي.
    وصدقني ... إن أصعب شيء أن تكون متوقعاً للرد والإجابة قبل أن تطرح السؤال.
    ثم يستطرد فيقول: أرسلت بصورة غير مباشرة أنني أود الإرتباط بها.. وكان الرد كما توقعت..الرفض...وربما السبب أنها تعيش في أرقى مدن العاصمة وأنا في قرية بسيطة وبيت متواضع وأسرة فقيرة. وانتهت بالفراغ العاطفي.. والألم النفسي الشديد.. ومرت الأيام.. وتناسيت الأمر تماماً .. وعلمت منذ ذلك الحين.. أن الوقت كفيل لأن يذيب مرارة الأحداث مهما كانت.. وأن الحزن هو الوحيد الذي يولد كبيراً.. ثم يصغر مع الوقت حتى يزول ويتلاشى.
    وعلى هذا الحال تواترت حكايات كثيرة على خط حياتي وعمري ويوماً بعد الآخر.. تذهب مرارتها وينتهي الأمر بالتجاهل والنسيان.

    لماذا نتعرض للفراغ العاطفي؟
    في واقع الأمر هناك مجموعة من الأسباب الرئيسية لذلك:
    1- ضعف الروابط الأسرية بينك وبين أفراد أسرتك مما يجعل أحدنا يحب ويفضل الوحدة والإبتعاد عن الاندماج.
    2- ضعف الوازع الديني ففي بعض الحالات يشعر الإنسان بالفراغ العاطفي المؤدي الى الإحباط نتيجة ضعف علاقته بالله سبحانه وتعالى.. لأنه لم يقرر أن يكون مصدر العاطفة الأول من الله تعالى.. فيصاب بالفراغ العاطفي.
    3- كثرة الفراغ في الأوقات
    الفراغ هو البيئة الخصبة الذي ينمو فيها الفراغ العاطفي. وأبعد الناس عن ذلك الشعور.. هم أصحاب المشاغل والأعمال والاندماج مع الناس.
    4- البرمجة الإعلامية الخاطئة لمفهوم العاطفة:
    الذين يشاهدون الأفلام والمسلسلات والفقرات العاطفية تجد في كثير منها مبالغة في مفهوم العاطفة.. وحين تعجز عن الإنفصال عن التأثير السلبي من الإعلام.. قد تقع في الفراغ العاطفي ومن ثم الإحباط.
    5- مجالسة الفارغين عاطفياً:
    إن مجالسة هؤلاء المجوفين من العاطفة تنتقل إليك بصورة أو بأخرى.. وتضع في عقلك برمجة تفيد اقتراب وتوقع وقوعك في الفراغ العاطفي..
    فإذا كان لابد من مجالستهم.. فيمكنك أن تنفصل عن حكاياتهم الكئيبة المليئة بالجوع العاطفي وأنت فى غاية التقبل الذاتى.

    كيف تتخلص من الفراغ العاطفي؟
    1- الملاحظة والإستكشاف:
    - أن تعرف السبب في الفراغ العاطفي وأن تعترف بنظرتك لما حدث.
    - لا تبقى الجرح في أعماق النفس وفي قرار العقل اللاوعي.
    - لا تلق باللوم على الآخرين.. كن مع نفسك فقط.
    - استخدم الخيال والإدراك لكي يخلصك من الجراح المسببة للفراغ العاطفي.
    2- التعبير:
    - إعط نفسك فرصة لتتكلم عن الألم الذي مر بك.
    - يمكنك البكاء اذا أردت لكن بشكل آمن.
    - اختار المكان الهادئ الذي تفضل.. واسترخ قليلاً وأنت غير ساخط على الأحداث.. وفي رضا تام.
    3- العزاء والمواساة:
    - أنت تحتاج الى شخص تهمه مشاعرك لكي يخفف عنك ويواسيك.
    - تحتاج لشخص لا يصدر الأحكام عليك ولا ينتقدك.
    - لا تتردد في أن تعزي وتواسي نفسك إذا لم تجد أحداً تظن فيه ذلك.
    4- البحث عن الحكمة فيما حدث:
    دائماً وفي لحظات الإحباط اسأل نفسك ما الحكمة فيما حدث؟
    هل ما أصابني يمكنني الإستفادة منه لأكون أفضل؟
    هل هناك كتاب يمكنني أن أقرأه يفيدني في مشكلتي؟
    ما المغزى من هذه الصدمة والحكمة؟
    هل تفيدني التجربة؟
    ما هو أعظم درس تعلمته من هذه التجربة؟
    اكتب الإنجازات قبل وبعد الصدمة.. فهذا مفيد للغاية.
    5- التنفيس والخروج من الحالة
    - أخرج طاقة الإحباط السلبية من داخلك
    - تعرف على أصدقاء جدد وعلاقات اجتماعية جديدة
    - تقرب أكثر من الله سبحانه وتعالى
    - أشغل وقتك بالقراءة والابتكار والأعمال النافعة.
    - تسامح مع من ظلمك فهو أفضل لك.
    - لا تفكر في الإنتقام أبداً من أحد.
    - مارس عمل تطوعي.
    - تعلم واقرأ واحضر في دورات تتعلم فيها كيف تتحكم في عاطفتك ويكون عندك ذكاء عاطفي.
    منقووووووووووووووووول من كتاب حياه بلا احباط
    للكاتب محمد السيد الكاتب والمحاضر بالتنميه البشريه
    avatar
    manol
    عضــو جديــد
    عضــو جديــد

    العمر : 31
    عدد المشاركات : 115
    التقييم : 8

    رد: الفراغ العاطفي من كتاب ***حياه بلا احباط***

    مُساهمة من طرف manol في الأحد ديسمبر 23, 2012 6:00 pm

    مشكور
    [URL="http://almagd.shof3qar.com/"]شقه ايجار مفروش المهندسين[/URL]

    avatar
    manol
    عضــو جديــد
    عضــو جديــد

    العمر : 31
    عدد المشاركات : 115
    التقييم : 8

    رد: الفراغ العاطفي من كتاب ***حياه بلا احباط***

    مُساهمة من طرف manol في الأحد ديسمبر 23, 2012 6:02 pm


    زائر
    زائر

    رد: الفراغ العاطفي من كتاب ***حياه بلا احباط***

    مُساهمة من طرف زائر في الأحد ديسمبر 30, 2012 5:21 am


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مارس 27, 2017 10:38 pm